U3F1ZWV6ZTM0MDQzODg5MjQ4X0FjdGl2YXRpb24zODU2NzAyOTUxMjE=
recent
أخبار ساخنة

تطور إدارة الموارد البشرية

تطور إدارة الموارد البشرية
نتعرف فيما يلي على نشأة إدارة الموارد البشرية ومراحل تطورها كيف بدأت وصولا الى الوقت الحالى
 مراحل التطور التاريخي لإدارة الموارد البشرية
تطور إدارة الموارد البشرية

 مراحل التطور التاريخي لإدارة الموارد البشرية


مرحلة الثورة الصناعية ( 1760-1860)

وهى مرحلة ظهور نظام المصنع التى تحول فيها الإنتاج من الإنتاج الفردي اليدوي إلى الإنتاج الجماعي المعتمد على تشغيل الآلات لزيادة الإنتاج ورفع مستوى الإنتاجية وتخصص كل عامل فى جزء معين من العملية الإنتاجية
وكانت أهم نتيجة ل مرحلة الثورة الصناعية هي ظهور طبقة من المديرين المحترفين حيث انه كان السائد قبل ذلك أن صاحب المشروع هو المدير وبدأت الادارة تنظر الى الانسان على انه عنصر من عناصر الإنتاج
و كل نظام جديد له عيوبه ومميزاته
مميزات مرحلة الثورة الصناعية

  1. ظهور طبقة من المهندسين والمديرين 
  2. التخصص وتقسيم العمل
  3. الزيادة الكبيرة في الإنتاج
  4. التسويق على نطاق كبير
عيوب مرحلة الثورة الصناعية

  1. عامل أصحاب المصانع العمال معاملة سيئة وكانوا يرون أنهم ليست لهم حقوق 
  2.  ضياع الجانب الفنى حيث كان العامل يعمل فى جزئية من العملية الإنتاجية دون معرفته بالأخرى والاهتمام بالآلات دون الاهتمام بزيادة وتطوير الجانب الفني للعاملين عن طريق التدريب
  3. عدم شعور العمال بالأمان نظرا لشعوره بعدم الاستقرار الوظيفي فمن الممكن أن يتم فصله فجأة وبدون أسباب
مرحلة الاتحادات العمالية

ونظرا للمشاكل التي خلفتها مرحلة الثورة الصناعية بالنسبة للعمال وشعورهم بعدم الاستقرار وضياع حقوقهم بدأوا ينظمون أنفسهم فى شكل اتحادات ونقابات عمالية للمطالبة بحقوقهم من زيادة الأجور وتحسين ظروف العمل والاهتمام بالتدريب التقني
وبالطبع انضمت أعداد كبيرة من العمال إلى هذه النقابات والاتحادات مما جعل منهم قوة كبيرة مؤثرة توصلت الى الضغط على الحكومات حيث وصل الأمر إلى إجبار الدول على سن القوانين لحماية حقوق العمال
وأهم نتائج هذه المرحلة التغير الكبير فى نظرة الإدارة إلى العمال فبعد أن كان ينظر الى العمال على أنهم عنصر من عناصر الانتاج مثل الآلات والمواد الخام وليست لديهم حقوق تحول الأمر الى النظر اليهم على انهم عنصر مشارك في العملية الإنتاجية ومن أهم العناصر المشاركة ولابد من معرفة المشاكل التي يواجهها والعمل على حلها

مرحلة الإدارة العلمية (1900-1930)
    وسميت مرحلة الإدارة العلمية بهذا الاسم نظرا لاستخدام الاساليب العلمية من تخطيط وتنظيم وأساليب ادارية لزيادة الانتاج بدون رفع تكلفة الإنتاج ومن أهم رواد هذه المرحلة فريدريك تايلور وهنري فايول و فرانك جيلبرث
    وحلت الإدارة العلمية محل الإدارة العشوائية القائمة على التخمين والتجربة والخطأ
    وعلى الرغم من اهتمام هذه المرحلة بالجانب العلمى والفنى فقد أهملت العنصر البشرى من ناحية الجانب الانسانى مثل الاتجاهات والدوافع وارتباط العامل بالمصنع وهكذا حيث أنها ركزت على الجانب الفني وزيادة الإنتاج دون رفع تكلفة الإنتاج وبالتالي يزداد العمل والأجر كما هو

    مرحلة ظهور اخصائى الأفراد

    عام 1912 هو بداية ظهور إدارة الموارد البشرية كإدارة مستقلة واكد على ذلك  الدور الهام الذي لعبته إدارة الموارد البشرية في الحرب العالمية الأولى  وكان عام 1920 هو بداية القبول العام لإدارة الموارد البشرية وأصبحت موجودة فى كل المصانع والشركات والمنظمات

    مرحلة العلاقات الإنسانية

    ظهرت هذه المرحلة مع بداية القرن العشرين وبدأت نتائجها فى العشرينات والأربعينات
    وكانت هذه المرحلة مغايرة تماما لمرحلة الادارة العملية حيث أنها ركزت على الجانب البشري بشكل كبير حيث انها قامت بناء على أبحاث قام بها التون مايو ومساعديه حيث انهم قاموا بعمل تجارب فى مصانع هاوثورن بشركة وستون إلكتريك
    وتوصلوا إلى أن شعور العامل بالانتماء ورفع روحه المعنوية يؤدي الى زيادة الانتاج وليس الجانب المادي هو العامل الوحيد لتحفيز العامل وزيادة انتاجيته

    مرحلة العلوم السلوكية

    وظهرت هذه المرحلة فى الخمسينات وحاولت الجمع بين مرحلة الإدارة العلمية و مرحلة العلاقات الإنسانية حيث إنها اهتمت بالجانب  المادى والفنى والجانب السلوكي للأفراد  معا وأصبح ينظر إلى العامل على انه جزء من نظام اجتماعى

    مرحلة الرفاهية

    وقد سميت بهذا الاسم لان اهتمام الادارة ينصب على ارتفاع مستوى معيشة الأفراد والتأمين الصحي والمعاشات والمساواة بين العمال وبالتالى قد زاد الاهتمام بإدارة الموارد البشرية في هذه المرحلة

    مرحلة الاتجاهات الحديثة

    وفى هذه المرحلة أصبح من الواضح جدا اهمية علم النفس والاستفادة من نتائج الأبحاث التى يقدمها فى دراسات العلوم السلوكية ومدى تأثيرها على العاملين لتحقيق مصلحة الطرفين العاملين والمنظمة بأفضل الطرق وأيسرها
    وتستمر الأبحاث في هذا الشأن للارتقاء  بمستوى العامل وأيضا مواجهة التحديات الجديدة التي خلفتها التكنولوجيا الجديدة التى من الممكن ان تؤدي إلى الاستغناء عن العمال و إحلال الآلات مكانه

    اتمنى ان يكون موضوع تطور إدارة الموارد البشرية مفيدا لكم



    الاسمبريد إلكترونيرسالة